الحصلةْ في الريّ

​ في قُعر الشارع تقبع مربوعة الشيابين؛ هكذا اصطلح سكان المنطقة علي تسميتها. لا أحد يذهب إليها، أو يجلس فيها. بل لا أحد يدري ما الذي يدور فيها من أنشطة أو أحاديث، ولا أحد يعرف أصل أولئك الشيوخ الذين يزورونها كُل ليلة كملهى مقدس أو كضريح خاص. فهي تابو مُشمع وعليك أن تشيب أولا حتى … Continue reading الحصلةْ في الريّ

Advertisements

مارد القابينة

جمال مواطن ليبي صالح، يلبس الزبون أيام الجمعة وفي الأعياد، ويفضل أكل حساء الفاصولياء بالكرشة، ويقلب الشبشب كلما وجده مرميا علي قفاه. يحب بنت خالته القصيرة والفتاة الغامضة ذات الصوت الرقيق التي تزور بيت جارهم ميلاد عشيّة الخميس وأرملة صديقه السمراء وحتى تلك التي أخطأ يوما بطلب رقمها بدل رقم أمه والتي لم ير منها … Continue reading مارد القابينة

هذيان أصفر

وحيد في خضم بحر لجّي ، مركبه صغير جدا علي حاجيّاته ، العاصفة ترغم المركب الخشبي التالف علي الرقص كامرأة يشدّ خصرها لحن بديع ! ما الذي أتى به إلى هنا؟ لم يحمله الوقت علي أن يتساءل أو يفكر .. البرق يرعد ، والرعد يضرب صوتا أشبه لأن يكون الصوت الذي يخرج عن سوط مربّي … Continue reading هذيان أصفر

عُقدة في نافذة

سحابات الصيف خادعة ، والضحكات المحشوة في وجوه الأطفال غير قابلة للتصديق ، والأزواج مصطلح عابر في سِير الحياة ، والمياه الجارية لا تكترث للمصطبة الصغيرة التي ترتفع قليلا عن عتبة الباب الخارجي ، فتندفع إلي الشارع جارفة معها أسرار صغيرة ككل مرة تُقام فيها حملة تنظيف للفسحة الأمامية من المنزل ، هكذا فكرت ، … Continue reading عُقدة في نافذة

حِيطان

تصاعد الدخان المُنطلق من سِيجارة المالبورو التي تتلاعب كجنية حدقة بين شفاه جلال لتكون غيمة سرحت بعيدا مع مثيلاتها في المقهي المنزوي بنفسه في طرف الشارع ، أبدى صديقه إبراهيم عدم راحته في وجود قبيلة من السجائر تنفث سمومها في أنحاء محيطه. فتحركت مشاعر (إنت مش أحسن مني) في الجانب المِحسدي من جلال والذي قال … Continue reading حِيطان