المعرفة والجحيم

كل شيء بدأ عندما قررت أن تتسائل ..
أكان عليك أن تضحي بكل تلك الأريحية مقابل ترف الفضول؟ ساعات من النوم وهناء الليل السخي وبضاعة مسجاة من القناعة؟
مع هذا يبدو الندم غائبا عن ملامحك، ومع هذا أيضا ترقد هناك أشباح العصور التي خلت والتي لم تأتي بعد. تحمل في نظرتك بؤسا لا تعرف سببه، وعلي كتفيك تجربة طويلة الباع في التقصي والبحث والفشل المدويّ كخيبة،وفوق رأسك طيور من الأسئلة العقيمة تنهشه كحبّ الشعير. وتطير وتطير فتصنع غيمة حولك ولا تعود ترى الأشياء بوضوح بعد ذلك، فالنور المحجوب ليس هناك.
أكان عليك أن تبدأ الرحلة التي لا تنتهي؟ أكان من اللازم أن تشبع رغبات الحكيم في داخلك؟ أكان متوفرا الجحيم بذاك المقدار حتي تتجه إليه دون وعي منك؟ أم أنك أردت الذهاب علي أية حال؟
هل تشعر بالبرد هناك؟ بالوحدة والرجفة واصطكاك الأسنان في حيرة؟ هل تشعر بما أشعر به الأن وأنا أكتب لك رسالة عتب وإنذار، لا، ليس إنذار فقد سمعت بسقوطك كانفجار هيروشيما عندما شاهدتك تلوك الفكرة بنشوة. والآن بعد سقوطك لِهنا هل تشعر بهذا الشِسع الفارق بين قبل الكارثة وبعدها؟ أتشتاق التراث واللهو والإقتناع من أول جولة؟ النوم في الليل وهزّ الرأس بالموافقة وحديث الأصدقاء الإعتيادي؟ الولادة والبعث وكلمة كلّ شيء بخير؟
بالنسبة لي فأنا أشتاق البوح والدماغ الهانئة والسّجدة التي لا تحوي ذاك الدعاء، الدعاء التي صرت أبتهل به بعد السقوط.
وأشتاق الدفء واللامبالاة والعادات الإنسانية التي تأتي في حِزمٍ كجوارب. أشتاق رؤية السماء دون أن أشعر بالمنقصة، وأنني حلقة فارغة خلال ثقبها تجري كل تلك الرياح!
أكان أعليك أن تسايرني؟
هنا لا يمكننا إلا أن نعيش فُرادى. كم تمنيت لو أخبرتك بهذا مسبقا، ولكن الأن وقد حدث ما حدث فها هو كرسيّ أحجزه لك بذنب، وبقليل من المعروف.
وطبعا لا أنسى أن أقول لك مرحبا في الجحيم!

.
.

أية ش. أبوعقرب
8-11-2016

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s